صندوق النقد الدولي

Search

صحيفة وقائع

مراكز صندوق النقد الدولي الإقليمية للمساعدة الفنية

30 مارس 2016

هناك شبكة عالمية من مراكز المساعدة الفنية الإقليمية في منطقة المحيط الهادئ والكاريبي وإفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا الوسطى تساعد البلدان الأعضاء على تعزيز قدراتها البشرية والمؤسسية في تصميم وتنفيذ سياسات تدعم النمو وتحد من الفقر. وتركز هذه المراكز على الرقابة في القطاع المالي، والإدارة الضريبية والجمركية، وأطر الإنفاق متوسطة الأجل، والإدارة المالية العامة، وأسواق المال وأطر السياسات النقدية، والإحصاءات الاقتصادية الكلية— وهي موضوعات أساسية في مساعدة البلدان على المُضي قُدُما نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

منهج إقليمي

يساعد المنهج الإقليمي الذي يتبعه الصندوق في تنمية القدرات المساعدة الفنية والتدريب — على تصميم برامج المساعدة بشكل أكثر ملاءمة لاحتياجات كل منطقة، وتوثيق التنسيق مع مقدمي المساعدة الآخرين، وتحسين القدرة على الاستجابة السريعة لما يستجد من احتياجات. ويعزز كذلك التكامل الإقليمي.

مركزا المساعدة الفنية الإقليمية لمنطقتي المحيط الهادئ والكاريبي

مركز المساعدة الفنية المالية لمنطقة المحيط الهادئ (PFTAC)* ، الذي أنشئ في سوفا عاصمة جزر فيجي في عام 1993، يخدم الآن 16 بلدا من البلدان والأراضي الجزرية في المحيط الهادئ، ومنها جزر كوك وولايات ميكرونيزيا الموحدة وفيجي وكيريباتي وجزر مارشال وناورو ونيوي وبالاو وبابوا غينيا الجديدة وساموا وجزر سليمان وتيمور-ليشتي وتوكيلاو وتونغا وتوفالو وفانواتو. ويتولى تمويل دورة البرامج الحالية كل من بنك التنمية الآسيوي وأستراليا والاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي وكوريا ونيوزيلندا والبلد المضيف فيجي.

وأُنشئ في عام 2001 مركز المساعدة الفنية الإقليمي لمنطقة الكاريبي (CARTAC) في بريدج تاون، عاصمة بربادوس، لخدمة 20 بلدا من البلدان والأراضي الواقعة في الكاريبي، بما فيها أنغيلا، وأنتيغوا، وبربودا، وجزر البهاما، وبربادوس، وبليز، وبرمودا، وجزر فرجن البريطانية، وجزر كايمان، ودومينيكا، وغرينادا، وغيانا، وهايتي، وجاميكا، ومونتسيرات، وسانت كيتس ونيفس، وسانت لوسيا، وسانت فنسنت وجزر غرينادين، وسورينام، وترينيداد وتوباغو، وتركس، وكايكوس. ويتولى تمويل دورة البرامج الحالية كل من أستراليا، وكندا، وبنك التنمية الكاريبي، والاتحاد الأوروبي، والمملكة المتحدة، والبلد المضيف بربادوس، والبلدان الأعضاء، وصندوق النقد الدولي.

مركز التدريب والمساعدة الفنية الإقليمي لجنوب آسيا

يبدأ مركز التدريب والمساعدة الفنية الإقليمي لجنوب آسيا (SARTTAC) نشاطه في عام 2017. وسيكون هذا المركز هو الأول الذي يحقق الدمج الكامل بين التدريب والمساعدة الفنية، ويمثل نموذجا لعملنا المستقبلي في مجال تنمية القدرات. ومن المتوقع أن يصبح هذا المركز الذي يقع مقره في دلهي بالهند همزة وصل لتخطيط أنشطة الصندوق المعنية بتنمية القدرات في المنطقة وتنسيقها وتنفيذها. وسيساعد المركز في تلبية احتياجات المساعدة الفنية القائمة والقادمة في بنغلاديش وبوتان والهند والمالديف ونيبال وسريلانكا، مع الجمع بين هذه الأنشطة والتدريب المخصص. وقد تعهدت بالفعل كل من الهند وجمهورية كوريا وأستراليا بتقديم مساهمات للمركز.

مراكز المساعدة الفنية الإقليمية في إفريقيا

تعد مراكز المساعدة الفنية الإقليمية في إفريقيا جزءا من مبادرة بناء القدرات في إفريقيا* التي أطلقها الصندوق في مايو 2002. فاستجابة لنداءات قادة إفريقيا، من خلال مبادرة مثل الشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا (نيباد)*، تشجع المبادرة على تعزيز قدرة البلدان الإفريقية على تصميم وتنفيذ استراتيجياتها المعنية بالحد من الفقر، وعلى تحسين تنسيق بناء القدرات ضمن عملية إعداد تقارير استراتيجية الحد من الفقر (PRSP). وتزاول المراكز أنشطتها بالتعاون الوثيق مع بنك التنمية الإفريقي* والشركاء المانحين. ويساعد ذلك على تنسيق عمليات تصميم برامج المساعدة الفنية الجارية في البلدان الأعضاء وتنفيذها ومراقبتها.

وكجزء من هذه المبادرة، تم إنشاء خمسة مراكز إقليمية للمساعدة الفنية في إفريقيا (AFRITACs). وقد افتُتِح مركز المساعدة الفنية الإقليمي لمنطقة شرق إفريقيا (AFRITAC East)* في العاصمة التنزانية دار السلام في عام 2002، وهو يخدم الآن سبعة بلدان في شرق إفريقيا (إريتريا وإثيوبيا وكينيا وملاوي ورواندا وتنزانيا وأوغندا). كذلك يقدم مركز المساعدة الفنية الإقليمي لمنطقة غرب إفريقيا (AFRITAC West)* الذي عمل في باماكو، مالي، منذ عام 2003 ثم انتقل في منتصف 2012 إلى أبيدجان، كوت ديفوار - خدماته إلى عشرة بلدان في غرب إفريقيا (بنن، وبوركينا فاسو، وكوت ديفوار، وغينيا، وغينيا-بيساو، ومالي، وموريتانيا، والنيجر، والسنغال، وتوغو). وتم أيضا افتتاح مركز المساعدة الفنية الإقليمي لمنطقة وسط إفريقيا (AFRITAC Central)* في ليبرفيل، عاصمة غابون، في عام 2007 لخدمة البلدان الأعضاء في الجماعة الاقتصادية والنقدية لوسط إفريقيا (غابون والكاميرون وتشاد وجمهورية الكونغو وجمهورية إفريقيا الوسطى وغينيا الاستوائية) إلى جانب بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية. وتم افتتاح مركز المساعدة الإقليمي لمنطقة جنوب إفريقيا (AFRITAC South)* ومقره في مدينة إيبين، موريشيوس، في يونيو 2011 لخدمة 13 بلدا في الجنوب الإفريقي (أنغولا وبوتسوانا وجزر القمر وليسوتو ومدغشقر وموريشيوس وموزامبيق وناميبيا وسيشيل وجنوب إفريقيا وسوازيلندا وزامبيا وزيمبابوي). وقد بدأ مركز المساعدة الفنية الإقليمي الثاني لمنطقة غرب إفريقيا (AFRITAC West 2)* نشاطه في ديسمبر 2013 ويغطي البلدان غير الناطقة بالفرنسية الأعضاء في الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) التي لا يغطيها المركز الأول، وهي كابو فيردي وغامبيا وغانا وليبريا ونيجيريا وسيراليون.

ويتم تمويل مراكز المساعدة الفنية الإقليمية في إفريقيا بمساهمات من عدد من الشركاء المانحين، وصندوق النقد الدولي، والبلد المضيف والبلدان الأعضاء. ويضم الشركاء المانحون الحاليون بنك التنمية الإفريقي، وأستراليا، والبرازيل، وكندا، والصين، وبنك الاستثمار الأوروبي، والاتحاد الأوروبي، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، والكويت، ولكسمبرغ، وهولندا، وسويسرا، والمملكة المتحدة.

مركز المساعدة الفنية الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط

أُنشئ مركز المساعدة الفنية الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط (METAC)* في العاصمة اللبنانية، بيروت، في عام 2004 لخدمة عشرة بلدان/أراضٍ في الشرق الأوسط (أفغانستان، ومصر، والعراق، والأردن، ولبنان، وليبيا، والسودان، وسوريا، والضفة الغربية وغزة، واليمن). وينضم إلى المركز في مايو 2016 كل من الجزائر والمغرب وتونس وجيبوتي. ويركز المركز تركيزا خاصا على مساعدة البلدان في مرحلة ما بعد الصراعات في المنطقة على تحقيق الاستقرار الاقتصادي الكلي وتطوير المؤسسات الأساسية لصنع السياسات الاقتصادية. وتُموَّل دورة البرامج الحالية بمساهمات من بنك الاستثمار الأوروبي، والاتحاد الأوروبي، وفرنسا، وألمانيا، وصندوق النقد الدولي، والكويت، وعمان، والولايات المتحدة، والبلد المضيف لبنان، ومجموعة البلدان الأعضاء.

مركز المساعدة الفنية الإقليمي لمنطقة أمريكا الوسطى، وبنما، والجمهورية الدومينيكية

بدأ نشاط مركز المساعدة الفنية الإقليمي لمنطقة أمريكا الوسطى، وبنما، والجمهورية الدومينيكية (CAPTAC-DR)* في مايو 2009 في مدينة غواتيمالا، غواتيمالا، وهو يخدم كلا من كوستاريكا، والجمهورية الدومينيكية، والسلفادور، وغواتيمالا، وهندوراس، ونيكاراغوا، وبنما. ويتلقى البرنامج في دورته الثانية – التي بدأت في يوليو 2014 – دعما من الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك ولكسمبرغ والبلد المضيف والبلدان الأعضاء، بالإضافة إلى تعهد قاطع من بنك التنمية للبلدان الأمريكية.

(*) بالانجليزية