صندوق النقد الدولي

Search

صحيفة وقائع

مرشد إلى اللجان والمجموعات والنوادي

30 إبريل 2016

تتحدد مهام الصندوق وفقا لآراء القادة السياسيين والمسؤولين الحكوميين من مختلف أنحاء العالم حين يلتقون في مختلف المنتديات والكيانات التي ينتمون إليها. ومن المهم فهم طبيعة هذه التجمعات وكيفية عملها نظرا لدور الصندوق المحوري في تنسيق الجهود العالمية تجاه الأحداث التي تمر بها الأسواق المالية الدولية ومختلف اقتصادات العالم.

اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية
لجنة التنمية
مجموعة السبعة
 مجموعة العشرة
 مجموعة الخمسة عشر
مجموعة العشرين
مجموعة الأربعة والعشرين  
 مجموعة السبعة والسبعين
مجلس الاستقرار المالي
 نوادي الدائنين

مجموعات سابقة:
مجموعة الخمسة
مجموعة الاثنتين والعشرين
مجموعة الثلاثة والثلاثين

اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية

تقدم اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية المشورة لمجلس محافظي الصندوق وترفع تقاريرها إليه فيما يتعلق بالرقابة على النظام النقدي والمالي الدولي وكيفية إدارته، بما في ذلك الإجراءات اللازمة لمواجهة ما يطرأ من أحداث قد تسبب اضطرابات في النظام. كذلك تنظر اللجنة في مقترحات المجلس التنفيذي بشأن تعديل اتفاقيه تأسيس الصندوق وتقدم المشورة حول أي قضايا أخرى قد تحال إليها من مجلس المحافظين. وبالرغم من أن اللجنة لا تمتلك صلاحيات رسمية تخولها سلطة اتخاذ القرار، فقد أصبحت في الواقع العملي أداة توجيهية أساسية لعمل الصندوق وسياساته.

وعادة ما تجتمع اللجنة مرتين سنويا أثناء الاجتماعات السنوية واجتماعات الربيع* التي يعقدها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي. واستعدادا لكل اجتماع، يعد مدير عام الصندوق مسودة لجدول الأعمال يناقشها المجلس التنفيذي ويوافق عليها رئيس اللجنة لتعتمدها اللجنة رسميا في الاجتماع. وفي نهاية الاجتماعات، تصدر اللجنة بيانا يلخص آراءها التي يتم الاسترشاد بها في برنامج عمل الصندوق أثناء نصف العام السابق على اجتماعات الربيع أو الاجتماعات السنوية التالية.

وتعكس اللجنة حجم المجلس التنفيذي وتشكيله. فهي تضم 24 عضوا من محافظي البنوك المركزية أو الوزراء أو غيرهم ممن يماثلونهم في المرتبة الذين يكونون في العادة أعضاء في مجلس المحافظين الممثل لبلدان الصندوق البالغ عددها 189 بلدا عضوا. ويُعَيَّن عضو في اللجنة من قِبَل كل بلد عضو يعين مديرا تنفيذيا وكل مجموعة من البلدان الأعضاء تنتخب مديرا تنفيذيا يمثلها. ويرأس اللجنة حاليا السيد أوغستن كارستنز* محافظ البنك المركزي المكسيكي الذي اختير لهذا المنصب في مارس 2015. وتعمل اللجنة على أساس توافق الآراء، وهو ما ينطبق أيضا على طريقة اختيار رئيسها. وبينما لا توجد قواعد رسمية تحكم فترة الرئاسة، فقد جرت العادة منذ عام 2007 على تعيين الرؤساء لمدة ثلاثة أعوام. ويشارك في اجتماعات اللجنة بصفة مراقب عدد من المؤسسات الدولية، بما فيها البنك الدولي.

أعضاء اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية

جنسيات الأعضاء الحاليين:

المكسيك (رئيسا)

الجزائر

أستراليا

البرازيل

كندا

شيلي

الصين

فرنسا

غابون

ألمانيا

الهند

إيطاليا

اليابان

ماليزيا

هولندا

النرويج

روسيا

المملكة العربية السعودية

جنوب إفريقيا

إسبانيا

سويسرا

تركيا

الإمارات العربية المتحدة

المملكة المتحدة

الولايات المتحدة

لجنة التنمية

أنشئت اللجنة الوزارية المشتركة لمجلسي محافظي البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والمعنية بتحويل الموارد الحقيقية إلى البلدان النامية، المعروفة باسم لجنة التنمية*، في أكتوبر 1974 لتقديم المشورة إلى أعضاء مجلسي محافظي الصندوق والبنك الدولي بشأن قضايا التنمية الحيوية والموارد المالية المطلوبة لدعم التنمية الاقتصادية في البلدان النامية. وعادة ما تجتمع اللجنة مرتين سنويا عقب اجتماع اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية.

وتتألف لجنة التنمية من 25 عضوا (وزراء مالية أو وزراء للتنمية في العادة) يمثلون معا جميع أعضاء الصندوق والبنك الدولي. ويرأس اللجنة حاليا السيد بامبانغ برودجونيغورو، وزير مالية إندونيسيا.

أعضاء لجنة التنمية

إندونيسيا (رئيسا)

البحرين

بلجيكا

البرازيل

كندا

الصين

كوت ديفوار

فرنسا

ألمانيا

الهند

إيطاليا

اليابان

كوريا

المكسيك

المغرب

هولند

النرويج

بولندا

روسيا

المملكة العربية السعودية

جنوب إفريقيا

سويسرا

المملكة المتحدة

الولايات المتحدة

أوغندا

أوروغواي

مجموعة السبعة

بدأ في عام 1975 أول مؤتمرات القمة الاقتصادية السنوية لمجموعة السبعة التي تضم البلدان الصناعية الكبرى (وهي اجتماعات على مستوى رؤساء الدول أو الحكومات). وعلى مستوى وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية، حلت مجموعة السبعة محل مجموعة الخمسة باعتبارها المجموعة الرئيسية لتنسيق السياسات خلال الفترة 1986-1987، وخاصة عقب اتفاقية اللوفر في فبراير 1987 التي أبرمتها مجموعة الخمسة بالإضافة إلى كندا وأقرتها مجموعة السبعة فيما بعد. ومنذ عام 1987، يعقد وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية في مجموعة السبعة اجتماعات مرتين سنويا على الأقل لمتابعة تطورات الاقتصاد العالمي وتقييم السياسات الاقتصادية. وعادة ما يشارك مدير عام الصندوق، بدعوة من المجموعة، في مناقشات الوزراء والمحافظين المعنية بالرقابة. وتواصل مجموعة السبعة عملها كمنبر لمناقشة القضايا الاقتصادية والمالية بين البلدان الصناعية الكبرى.

أعضاء مجموعة السبعة

كندا

اليابان

فرنسا

المملكة المتحدة

ألمانيا

الولايات المتحدة

إيطاليا

مجموعة العشرة

"مجموعة العشرة" هي مجموعة البلدان التي اتفقت على المشاركة في الاتفاقات العامة للاقتراض (GAB)*، وهي ترتيب للاقتراض التكميلي يمكن اللجوء إليه إذا أوضحت التقديرات أن موارد الصندوق أقل من احتياجات البلد العضو. وقد أنشئت هذه الاتفاقات في عام 1962، حين اتفقت حكومات ثمانية بلدان أعضاء – هي بلجيكا وكندا وفرنسا وإيطاليا واليابان وهولندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة – والبنك المركزي في بلدين آخرين، هما ألمانيا والسويد، على إتاحة موارد للصندوق بحيث يمكن أن يسحب منها المشاركون، كما يمكن أن يسحب منها غير المشاركين في ظروف معينة. وقد زادت قوة مجموعة العشرة في عام 1964 حين شاركت فيها سويسرا التي لم تكن بعد عضوا في الصندوق، ولكن اسم مجموعة العشرة لا يزال دون تغيير. وعقب نشأة المجموعة، توسعت جهودها المشتركة مع الصندوق، حيث بدأت تصدر تقارير انتهت باستحداث حقوق السحب الخاصة (SDR) في عام 1969. كذلك كانت مجموعة العشرة منبرا للمناقشات التي أدت إلى اتفاقية سميسثونيان في ديسمبر 1971 عقب انهيار نظام بريتون وودز*. وتشترك المنظمات الدولية التالية بصفة مراقب في أنشطة مجموعة العشرة: بنك التسويات الدولية، والمفوضية الأوروبية، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.

أعضاء مجموعة العشرة

بلجيكا

هولندا

كندا

السويد

فرنسا

سويسرا

ألمانيا

المملكة المتحدة

إيطاليا

الولايات المتحدة

اليابان

أعضاء مجموعة الخمسة عشر

أنشئت مجموعة الخمسة عشر* (G15) في قمة دول عدم الانحياز التاسعة التي عقدت في بلغراد، عاصمة يوغوسلافيا السابقة، في سبتمبر 1989. وتتألف المجموعة من بلدان في أمريكا اللاتينية وإفريقيا وآسيا تشترك في هدف تعزيز النمو والرخاء. وتركز مجموعة الخمسة عشر على التعاون بين البلدان النامية في مجالات الاستثمار والتجارة والتكنولوجيا. وقد توسعت المجموعة لتضم الآن 17 بلدا ولكن اسمها ظل دون تغيير.

أعضاء مجموعة ال خمسة عشر

الجزائر

إندونيسيا

نيجيريا

الأرجنتين

جمهورية إيران الإسلامية

السنغال

البرازيل

جامايكا

سري لانكا

شيلي

مصر

الهند

كينيا

ماليزيا

المكسيك

فنزويلا

زمبابوي

مجموعة العشرين

مجموعة العشرين* (G20) هي مجموعة تضم الاقتصادات المتقدمة واقتصادات الأسواق الصاعدة الرئيسية أنشئت في عام 1999 عقب الأزمة المالية التي وقعت في أواخر التسعينات، بهدف تعزيز التنسيق بين بلدانها الأعضاء على مستوى السياسات وتشجيع الاستقرار المالي وتحديث البنيان المالي الدولي.

وقبل اندلاع الأزمة المالية العالمية في 2008، عُقدت اجتماعات بين وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرين لمناقشة السياسات المالية والنقدية، وإصلاح المؤسسات المالية الدولية، والقضايا المحيطة بالتنمية الاقتصادية. وعلى مستوى رؤساء الدول والحكومات، عُقدت في نوفمبر 2008 أول قمة لقادة مجموعة العشرين. وعلى مدار فترة القمتين التاليتين في إبريل وسبتمبر 2009، تزايَد دور المجموعة الفعال في قضايا الاقتصاد العالمي، وتُوِّج هذا الدور بوصف القادة لها بأنها "المنبر الرئيسي لتعاوننا الاقتصادي الدولي" أثناء قمة بيتسبرغ. ويعمل الصندوق بالتعاون الوثيق مع مجموعة العشرين، وخاصة في قضايا النمو الاقتصادي العالمي والاستقرار النقدي والمالي الدولي. وكثيرا ما يعمل الصندوق كمنبر لمداولات مجموعة العشرين، والعكس صحيح، كما يُراعي الصندوق في عملية صنع القرار ما يتم التوصل إليه من اتفاقات على مستوى المجموعة، وإن كانت هذه الاتفاقات لا تكتسب صفة قانونية ولا ترتِّب آثارا ملزمة بالنسبة للصندوق.

وتضم مجموعة العشرين في عضويتها رؤساء الدول والحكومات، ووزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة السبعة، و12 بلدا رئيسيا آخر، والاتحاد الأوربي ممثَّلا في رئيس المجلس الأوروبي الذي يتولى المنصب بالتناوب بين الأعضاء والبنك المركزي الأوربي. ولضمان العمل التعاوني بين المنابر والمؤسسات الاقتصادية العالمية، يشارك في اجتماعات مجموعة العشرين أيضا كل من مدير عام صندوق النقد الدولي ورئيس البنك الدولي بالإضافة إلى رئيسي اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية ولجنة التنمية، وذلك بحكم مناصبهم. وتتولى الصين رئاسة المجموعة في عام 2016، وتعقبها ألمانيا في 2017.

أعضاء مجموعة العشرين

الأرجنتين

فرنسا

اليابان

جنوب إفريقيا

أستراليا

ألمانيا

جمهورية كوريا

تركيا

البرازيل

الهند

المكسيك

المملكة المتحدة

كندا

إندونيسيا

روسيا

الولايات المتحدة

الصين

إيطاليا

المملكة العربية السعودية

الاتحاد الأوروبي

مجموعة الأربعة والعشرين

أنشئت مجموعة الأربعة والعشرين* (G24)، المنبثقة في الأساس من مجموعة السبعة والسبعين، في عام 1971 لتنسيق مواقف الأسواق الصاعدة والبلدان النامية بشان القضايا النقدية وقضايا تمويل التنمية ولضمان تمثيل مصالحها على الوجه الملائم في مؤسستي بريتون وودز، ولا سيما في اجتماعات اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية ولجنة التنمية التابعتين لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي. والاسم الرسمي لهذه المجموعة هو مجموعة الأربعة والأربعين الحكومية الدولية المعنية بالشؤون النقدية والتنمية الدولية، وهي ليست تابعة للصندوق ولكن الصندوق يوفر لها خدمات أمانة السر. ويجتمع وزراء المجموعة مرتين سنويا، قبل اجتماعات اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية ولجنة التنمية. وبالرغم من أن عضوية المجموعة مقصورة على 24 بلدا، فإن أي بلد نام عضو في مجموعة السبعة والسبعين يمكنه المشاركة في الاجتماعات بصفة مراقب. ولا تزال الصين "مدعوا خاصا" في اجتماعات المجموعة منذ عام 1981. ويتولى رئاسة المجموعة حاليا السيد موريسيو كارديناس، وزير المالية والائتمان العام في كولومبيا.

أعضاء مجموعة الأربعة والعشرين

الجزائر

إثيوبيا

لبنان

سري لانكا

الأرجنتين

غابون

المكسيك

الجمهورية العربية السورية

البرازيل

غانا

نيجيريا

ترينيداد وتوباغو

كولومبيا

غواتيمالا

الباكستان

فنزويلا

جمهورية الكونغو الديمقراطية

الهند

بيرو

كوت ديفوار

جمهورية إيران الإسلامية

الفليبين

مصر

جنوب إفريقيا

مجموعة السبعة والسبعين

أنشئت مجموعة السبعة والسبعين* (G77)في 15 يونيو 1964 بمقتضى "الإعلان المشترك للبلدان السبعة والسبعين" الذي صدر في نهاية الجلسة الأولى لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) المنعقد في جنيف. وكان الهدف من تشكيل هذه المجموعة هو التعبير عن المصالح الاقتصادية المشتركة لأعضائها ودعم هذه المصالح وتعزيز القدرات التفاوضية المشتركة للأعضاء في كل القضايا الاقتصادية الدولية الأساسية ضمن منظومة الأمم المتحدة. وقد توسعت مجموعة السبعة والسبعين ليصل عدد أعضائها إلى 132 بلدا عضوا ولكن اسمها الأصلي ظل دون تغيير بسبب مغزاه التاريخي. ويتولى الأعضاء الرئاسة بالتناوب على أساس إقليمي (بين إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي) ولمدة عام واحد. وقد تسلمت تايلند رئاسة مجموعة السبعة والسبعين في عام 2016.

أعضاء مجموعة السبعة والسبعين

جمهورية أفغانستان الإسلامية

جيبوتي

ليبيا

سان تومي وبرينسيبي

الجزائر

دومينيكا

مدغشقر

المملكة العربية السعودية

أنغولا

الجمهورية الدومينيكية

ملاوي

السنغال

أنتيغوا وبربودا

إكوادور

ماليزيا

سيشيل

الأرجنتين

مصر

ملديف

سيراليون

جزر البهاما

السلفادور

مالي

سنغافورة

البحرين

غينيا الاستوائية

جزر مارشال

جزر سليمان

بنغلاديش

إريتريا

موريتانيا

الصومال

بربادوس

إثيوبيا

موريشيوس

جنوب إفريقيا

بليز

فيجي

ولايات ميكرونيزيا الموحدة

سري لانكا

بنن

غابون

منغوليا

السودان

بوتان

غامبيا

المغرب

سورينام

بوليفيا

غانا

موزامبيق

سوازيلند

البوسنة والهرسك

غواتيمالا

ميانمار

الجمهورية العربية السورية

بوتسوانا

غينيا

ناميبيا

طاجيكستان

البرازيل

غينيا بيساو

نيبال

تنزانيا

بروني دار السلام

غيانا

نيكاراغوا

تايلند

بوركينا فاسو

هايتي

النيجر

تيمور-ليشتي

بوروندي

هندوراس

نيجيريا

توغو

كمبوديا

الهند

عمان

تونغا

الكاميرون

إندونيسيا

باكستان

ترينيداد وتوباغو

كابو فيردي

جمهورية إيران الإسلامية

فلسطين

تونس

جمهورية إفريقيا الوسطى

العراق

بنما

تركمانستان

تشاد

جامايكا

بابوا غينيا الجديدة

أوغندا

شيلي

الأردن

باراغواي

الإمارات العربية المتحدة

الصين

كينيا

بيرو

أوروغواي

كولومبيا

جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية

الفلبين

فانواتو

جزر القمر

جمهورية كوريا

قطر

فنزويلا

جمهورية الكونغو الديمقراطية

الكويت

رواندا

جمهورية فنزويلا البوليفارية

جمهورية الكونغو

جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية

سانت كيتس ونيفس

فييت نام

كوستاريكا

لبنان

سانت لوسيا

اليمن

كوت ديفوار

ليسوتو

فنسنت وجزر غرينادين

زامبيا

كوبا

ليبريا

ساموا

زمبابوي

مجلس الاستقرار المالي

لتعزيز الرقابة على الأسواق المالية، قررت مجموعة العشرين في إبريل 2009 توسيع نطاقة عضوية منتدى الاستقرار المالي السابق(FSF) وتغيير اسمه إلى مجلس الاستقرار المالي* (FSB). وتتضمن العضوية الجديدة كل بلدان مجموعة العشرين، وإقليم هونغ كونغ الإداري الخاص، وإسبانيا والمفوضية الأوروبية.

ويهدف مجلس الاستقرار المالي إلى المساعدة في تحسين عمل الأسواق المالية، والحد من المخاطر النظامية عبر تعزيز تبادل المعلومات والتعاون الدولي بين السلطات المسؤولة عن الحفاظ على الاستقرار المالي.

وقد عقد المجلس أول اجتماعاته في مقر صندوق النقد الدولي بتاريخ 14 إبريل 1999، ولا يزال يجتمع منذ ذلك الحين على أساس نصف سنوي. وقد اكتسب صفة المراقب في اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية في سبتمبر 1999.

ويرأس المجلس السيد مارك كارني بصفته الشخصية، وهو محافظ بنك انجلترا المركزي منذ بداية يوليو 2013 وشغل قبلها منصب محافظ بنك كندا المركزي. ويتألف المجلس من مجلس إدارة، ولجنة توجيهية، ولجان ومجموعات فرعية أخرى حسب الحاجة، وأمانة سر مقرها بازل، سويسرا. ومجلس الإدارة هو الجهاز المعني بصنع القرار في المجلس، ويضم في عضويته القائمين على وزارات الخزانة والبنوك المركزية والأجهزة الرقابية في البلدان الأعضاء؛ ورؤساء أهم الهيئات المختصة بوضع المعايير ولجان البنوك المركزية؛ وكبار ممثلي المؤسسات المالية الدولية (بنك التسويات الدولية والبنك المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي والبنك الدولي). وتقدم اللجنة التوجيهية إرشادات تشغيلية فيما بين اجتماعات مجلس الإدارة لدعم توجهات المجلس. ويحدد مجلس الإدارة تشكيل المجلس باقتراح من الرئيس. ويجوز له تشكيل لجان دائمة ومجموعات عمل حسب الاقتضاء.

أعضاء مجلس الاستقرار المالي

الرئيس (1)

مناطق الاختصاص الأعضاء (25)

المؤسسات المالية الدولية (4)

الهيئات المختصة بوضع المعايير وهيئات أخرى (6)

نوادي الدائنين

نادي باريس*

نادي باريس* هو مجموعة غير رسمية تضم دائنين رسميين – معظمهم بلدان صناعية – تسعى للتوصل إلى حلول منسقة وقابلة للاستمرار لصالح البلدان الدائنة التي تواجه مصاعب في السداد. ويعالج دائنو نادي باريس مشكلات ديون البلدان المدينة من خلال إعادة جدولة الديون أو تخفيض خدمة الدين أثناء فترة زمنية محددة أو اعتبارا من تاريخ محدد. وبالرغم من أن نادي باريس ليس له أساس قانوني، فإن أعضاءه يوافقون على مجموعة من القواعد والمبادئ التي تستهدف التوصل إلى اتفاق منسق حول إعادة جدولة الدين بسرعة وكفاءة. ويرجع تاريخ هذا التجمع الطوعي إلى عام 1956، حين اتفقت الأرجنتين على الالتقاء بحَمَلة دينها العام في باريس. ومنذ ذلك الحين، توصل نادي باريس والمجموعات المخصصة ذات الصلة إلى 433 اتفاقية تغطي 90 بلدا مدينا. ويعقد نادي باريس وصندوق النقد الدولي اتصالات مكثفة لأن النادي عادة ما يتطلب من البلدان المدينة أن يكون لديها برنامجا عاملا يدعمه الصندوق حتى تكون مؤهلة لعقد اتفاقية لإعادة جدولة الديون.

مجموعات سابقة

مع مرور الوقت، تغير عدد من اللجان والمجموعات والنوادي أو حلت محلها كيانات أخرى. ويورد هذا القسم توثيقا لبعضها.

مجموعة الخمسة

أنشئت مجموعة الخمسة (G5) للبلدان الصناعية الكبرى في منتصف السبعينات لتنسيق السياسات الاقتصادية بين فرنسا وألمانيا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. (علما بأن عملات هذه البلدان هي التي كانت تتألف منها سلة حقوق السحب الخاصة، وهي أصل احتياطي دولي أنشأه الصندوق في عام 1969 ليكون مكملا للاحتياطيات الرسمية القائمة للبلدان الأعضاء). وكانت مجموعة الخمسة هي المجموعة الرئيسية لتنسيق السياسات بين البلدان الصناعية الكبرى بمقتضى اتفاقية بلازا التي عقدت في سبتمبر 1985. وقد ألغيت المجموعة فيما بعد وحلت محلها مجموعة السبعة.

مجموعة الاثنين والعشرين

أعلن الرئيس كلينتون والقادة الآخرون للبلدان الأعضاء في مجلس التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (APEC) إنشاء مجموعة الاثنتين والعشرين (التي تسمى أيضا "مجموعة ويلارد") أثناء اجتماعهم في فانكوفر في نوفمبر 1997 حيث اتفقوا على إقامة تجمع يضم وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدفع الإصلاحات في بنيان النظام المالي العالمي. وكانت مجموعة الاثنتين والعشرين تتألف من وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية من البلدان الصناعية الأعضاء في مجموعة السبعة و 15 بلدا آخر (الأرجنتين وأستراليا والبرازيل والصين ومنطقة هونغ كونغ الصينية الإدارية الخاصة والهند وإندونيسيا وجمهورية كوريا وماليزيا والمكسيك وبولندا وروسيا وسنغافورة وجنوب إفريقيا وتايلند). وعقدت المجموعة اجتماعها الأول في 16 إبريل 1998 في واشنطن العاصمة لبحث القضايا ذات الصلة باستقرار النظام المالي الدولي وفعالية عمل أسواق رأس المال العالمية. وقد ألغيت المجموعة وحل محلها أولا مجموعة الثلاثة والثلاثين ثم مجموعة العشرين.

مجموعة الثلاثة والثلاثين

حلت مجموعة الثلاثة والثلاثين (G33)محل مجموعة الاثنتين والعشرين في أوائل عام 1999، ثم ألغيت لتحل محلها مجموعة العشرين في أواخر ذلك العام. وعقدت المجموعة عدة ندوات حول البنيان المالي العالمي بمبادرة من وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية الأعضاء في مجموعة السبعة. واستضافت ألمانيا أول اجتماعاتها في بون بتاريخ 11 مارس 1999.

وكانت مجموعة الثلاثة والثلاثين تتألف من وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في الأرجنتين وأستراليا وبلجيكا والبرازيل وكندا وشيلي والصين وكوت ديفوار ومصر وفرنسا وألمانيا ومقاطعة هونغ كونغ الصينية الإدارية الخاصة والهند وإندونيسيا وإيطاليا واليابان وجمهورية كوريا وماليزيا والمكسيك والمغرب وهولندا وبولندا وروسيا والمملكة العربية السعودية وسنغافورة وجنوب إفريقيا وإسبانيا والسويد وسويسرا وتايلند وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

(*) بالانجليزية

Error processing SSI file