صندوق النقد الدولي

Search

المكتب المحلي لصندوق النقد الدولي في لبنان

بعلبك، لبنان

تقدم هذه الصفحة الإلكترونية معلومات عن الأنشطة التي يقوم بها المكتب وآراء خبراء الصندوق وعلاقات الصندوق مع لبنان. ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات على الصفحة القُطْرية المخصصة للعلاقات بين لبنان وصندوق النقد الدولي، والتي تتضمن تقارير الصندوق الرسمية ووثائق المجلس التنفيذي عن لبنان باللغة الإنجليزية.

لمحة عن علاقات لبنان مع صندوق النقد الدولي

  • عدد أعضاء الصندوق حالياً: 188 بلداً
  • انضم لبنان إلى عضوية الصندوق في 14 إبريل 1947
  • حصة العضوية: 266.40 مليون وحدة حقوق سحب خاصة
  • عمليات الشراء والقروض القائمة: مساعدة طارئة في مرحلة ما بعد الصراع بقيمة 15.86 مليون وحدة حقوق سحب خاصة
  • تاريخ آخر مناقشة أجراها المجلس التنفيذي حول مشاورات المادة الرابعة: 23 يناير 2012

لبنان وصندوق النقد الدولي

اشترِك
اضغط هنا للمزيد اضغط هنا للمزيد

مؤشرات اقتصادية مختارة : آفاق الاقتصاد الإقليمي - الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

شهدت البيئة الاقتصادية في بلدان الشرق الأوسط وآسيا الوسطى تغي ا رت كبيرة نتيجة الانخفاض الحاد وربما المزمن في أسعار النفط وتباطؤ النمو بدرجة فاقت التوقعات في منطقة اليورو والصين واليابان وروسيا. وسوف تتوقف استجابة السياسات الملائمة إ ا زء هذه التغي ا رت على ما إذا كان البلد المعني مصد ا ر للنفط أم مستوردا له. غير أن السمة المشتركة في هذا السياق هي أن هذه التطو ا رت تشكل فرصة سانحة وقوة دفع مواتية لإصلاح نظم دعم أسعار الطاقة وتكثيف جهود الإصلاح الهيكلي لدعم فرص العمل والنمو.

وتسبب انخفاض أسعار النفط في إضعاف أرصدة الحسابات الخارجية والمالية العامة في البلدان المصدرة للنفط، بما فيها دول مجلس التعاون الخليجي. لكن الهوامش الوقائية الكبيرة وموارد التمويل المتوفرة لدى معظم هذه البلدان ستسمح لها بتجنب تنفيذ تخفيضات حادة في الإنفاق الحكومي، مما يحد من الأثر على النمو قريب الأجل والاستق ا رر المالي. ويتعين على البلدان المصدرة للنفط التعامل بحصافة مع انخفاض أسعار النفط باعتباره انخفاضا دائما إلى حد كبير ومن ثم تعديل خططها لضبط أوضاع المالية العامة على المدى المتوسط للحيلولة دون التناقص الكبير في احتياطياتها الوقائية وضمان تحقيق العدالة بين الأجيال.

وتتيح المكاسب المتحققة من انخفاض أسعار النفط في البلدان المستوردة للنفط فرصة لالتقاط الأنفاس كانت هذه البلدان في شدة الاحتياج إليها وإن كان سيوازنها انخفاض مت ا زمن في الطلب الخارجي، من روسيا بصفة خاصة، وكذلك من منطقة اليورو والصين. وقد أدى التباطؤ الاقتصادي الحاد وانخفاض قيمة العملة في روسيا إلى إضعاف الآفاق الاقتصادية في بلدان منطقة "القوقاز وآسيا الوسطى" نتيجة روابطها القوية من خلال التجارة وتحويلات العاملين في الخارج والاستثمار الأجنبي المباشر، مما يوضح الحاجة لزيادة مرونة أسعار الصرف والتيسير المالي على المدى القريب بقدر ما يسمح به التمويل المتاح، مع تكثيف جهود الإصلاح. اضغط هنا للمزيد اضغط هنا للمزيد

مدير المكتب

نجلاء نخلة

بناية بوري. شارع عبدالله بيهم
وسط بيروت
بيروت 3096-2012، لبنان

بريد إلكتروني: NNakhle@imf.org
هاتف المكتب: 480 972 1 (961+)
ext. 285
فاكس: 429 972 1 (961+)



صندوق النقد الدولي يشير إلى تعافٍ هش في الشرق الأوسط وسط الصراعات والتحولات

السيد مسعود أحمد, مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى


عرض عن آفاق الاقتصاد الإقليمي: منطقة الشرق وشمال إفريقيا - أكتوبر 2014

روابط ذات صلة

مصرف لبنان

وزارة الاقتصاد

وزارة المالية

معلومات عن صندوق النقد الدولي

صحائف الوقائع التي يصدرها الصندوق

مكاتب ممثلي الصندوق المقيمين حول العالم *

التدريب للمسؤولين الحكوميين *

*باللغة الإنجليزية