المخاطر في ارتفاع: دعوة للتعاون بشأن السياسات

تاريخ النشر:

10 أكتوبر 2018

الوصول إلكترونيا:

النص الكامل مجانا.

ملخص:

لا يزال النمو العالمي قوياً. وقد أدى التعافي إلى خلق وظائف جديدة وتحقيق زيادة في الدخول. لكن بعض التراجع بدأ يطرأ على النمو. فبعض المخاطر التي سبق تحديدها إما تحقق أو زاد وضوحاً. وإذا حدث تحول سريع في أوضاع الأسواق المالية، بعد أن مرت عشر سنوات على الأزمة المالية العالمية، يمكن أن نشهد مرة أخرى انكشاف النقاب عن مواطن ضعف تتعلق بالديون في وقت ضاق فيه حيز المناورة من خلال السياسات في عدد كبير من البلدان.

نشهد تقلصاً في فرصة اتقاء المخاطر التي تهدد آفاق النمو على المدى المتوسط وفرص تعزيز هذه الآفاق. والآن هو الوقت المناسب لكي يتخذ صناع السياسات إجراءات لإعادة بناء حيز المناورة من خلال السياسات، وتعزيز صلابة الاقتصاد، وتنفيذ الإصلاحات الهيكلية اللازمة بما يحقق صالح الجميع.

انحسار التأييد للعمل متعدد الأطراف بدأ يذكي عدم اليقين بشأن السياسات. غير أن تحسين التعاون العالمي هو المطلوب بالضبط لإعطاء دفعة للنمو الاحتوائي عن طريق تحديث النظام التجاري، والحد من الاختلالات العالمية المفرطة، وتحسين ديناميكية الدين، والاستفادة من إمكانات التكنولوجيا.

سنواصل مراجعة سياساتنا واستراتيجياتنا لتعزيز المشورة التي يقدمها الصندوق ودعم العمل متعدد الأطراف. وتشمل هذه المراجعة أعمال الرقابة، والشرطية المصاحبة للبرامج، وتنمية القدرات، وحدود الدين، ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

السلسلة:

وثائق السياسات

العربية

تاريخ النشر:

10 أكتوبر 2018

السعر:

مجاناً