الصورة: Tommaso79/iStock by Getty Images الصورة: Tommaso79/iStock by Getty Images

المحافظة على سلامة النظام المصرفي في غمار أزمة فيروس كورونا

إعداد توبياس أدريان وأديتيا ناراين

توبياس أدريان, Aditya Narain

31 مارس 2020

نواجه في الوقت الراهن اضطرابات اقتصادية أشد حدة على الأرجح مما شهدناه أثناء الأزمة المالية العالمية. فقد أحدثت جائحة فيروس كورونا صدمة ذات طابع مختلف. ذلك أنه لم يسبق للاقتصادات الحديثة أن أوقفت نشاطها دون سابق إنذار. ومن أسبوع إلى آخر، نجد أن أعدادا كبيرة من العمالة فقدت وظائفها ومصدر دخلها. وخلت كل المطاعم والفنادق والمطارات من روادها. ويعاني المستهلكون ومؤسسات الأعمال في الوقت الراهن من خسائر فادحة في الدخل - مع احتمالات ظهور حالات إفلاس واسعة النطاق.

وتتزايد حاليا الضغوط على النظام المصرفي وأصبح ازدياد حالات التوقف عن سداد الديون أمرا وشيكا. وتشير توقعات كثيرة إلى تعرض القطاع المالي لصدمة بحجم مقارب لما شهدناه أثناء أزمة عام 2008.

ويبقى السؤال الذي يتبادر إلى أذهان صناع السياسات هو كيف ينبغي لهم الاستعداد لمواجهة هذا الأمر.

وكان صناع السياسات في العالم قد اجتمعوا، منذ ما يزيد قليلا على عقد من الزمان، في عرض غير مسبوق لتنسيق الجهود من أجل بدء العمل في وضع إطار تنظيمي مطور للقطاع المالي. فقاموا برفع الحد الأدنى لمعايير جودة وحجم رأس المال المصرفي والسيولة المصرفية بدرجة كبيرة ونجحوا في بناء نظام مصرفي أكثر صلابة يهدف إلى حيازة احتياطيات وقائية أعلى من الحد الأدنى الإلزامي بحيث يمكن السحب منه بأمان في الأوضاع المتأزمة.       

وتتخذ السلطات الوطنية في الوقت الحالي مجموعة من التدابير* لتوفير الدعم من المالية العامة؛ وتعمل البنوك المركزية على فتح خطوط سيولة جديدة. فكيف إذن ينبغي للمراقبين المصرفيين الاستجابة في الوقت الحالي لضمان استمرار الاطمئنان والثقة في النظام المصرفي؟

وصفة للنظام المصرفي

على غرار خبراء الصحة، يتحرك المراقبون المصرفيون حاليا لمواجهة هذا الوضع المتسارع والاستثنائي. فلا بد أن يحشد هؤلاء المراقبون ما لديهم من أدوات في مجموعة قواعدهم المخصصة للاستجابة للكوارث الطبيعية، وأحداث المخاطر التشغيلية، ونوبات الضغوط المصرفية. وصندوق النقد الدولي، بما لديه من منظور عالمي واستنادا إلى تجاربه السابقة، بإمكانه تقديم بعض التوجيهات الإضافية للمسار المستقبلي:

هل سيكون ذلك كافيا؟

ببساطة، قد يكون من المبكر الجزم بذلك. ففي هذه المرحلة تبدو الأوضاع في العديد من البلدان متأزمة بنفس درجة سيناريوهات التوقعات السلبية الناتجة عن اختبارات القدرة على تحمل الضغوط التي تستخدمها الجهات التنظيمية المصرفية لتقييم مدى قوة نظمها المصرفية.   

وقد يزداد الأمر سوءاً.

وكل ذلك يفترض استئناف النشاط الاقتصادي في وقت لاحق من العام الجاري، ولكن ينبغي كذلك أن نأخذ في الحسبان إمكانية تحقق سيناريوهات أكثر سلبية. وفي ظل الظروف الأكثر تأزما سيتعين علينا إعادة النظر بدرجة كبيرة فيما لدينا من قواعد لمواجهة الأزمات. فقد يتعين إعادة رسملة بعض النظم المصرفية أو حتى إعادة هيكلتها. والصندوق لديه خبرة واسعة في مساعدة البلدان على إعادة بناء النظم المصرفية التي تمر بحالة عسر مالي وذلك من خلال برامجه للمساعدة الفنية، وسيكون على أهبة الاستعداد لتقديم العون.

 

*****

توبياس أدريان يشغل منصب المستشار المالي ورئيس إدارة الأسواق النقدية والرأسمالية في صندوق النقد الدولي. وبهذه الصفة، يتولى قيادة عمل الصندوق المعني بالرقابة على القطاع المالي والسياسات النقدية والاحترازية الكلية والتنظيم المالي وإدارة الدين والأسواق الرأسمالية. وبالإضافة إلى ذلك، يشرف السيد أدريان على أنشطة بناء القدرات في البلدان الأعضاء بالصندوق. وقبل انضمامه إلى الصندوق، كان نائبا أقدم لرئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك والمدير المشارك لمجموعة البحوث والإحصاء.

وقد قام السيد أدريان بالتدريس في جامعتي برينستون ونيويورك ونُشِرت له أعمال عديدة في الدوريات المتخصصة في الاقتصاد والعلوم المالية، بما في ذلك American Economic Review وJournal of Finance وJournal of Financial Economics  و Review of Financial Studies. وهو حاصل على درجة الدكتوراه من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ودرجة الماجستير من كلية لندن لعلوم الاقتصاد، ودبلوم من جامعة غوته في فرانكفورت، ودرجة الماجستير من جامعة دوفين في باريس. وقد تلقى دراسته الثانوية في الآداب والرياضيات في مدرسة Humboldtschule Bad Homburg.

أديتيا ناراين يشغل منصب نائب مدير في إدارة الأسواق النقدية والرأسمالية بصندوق النقد الدولي ويتولى مسؤولية الإشراف على أعمال إدارته في مجال الرقابة والتنظيم الماليين وأنشطة المساعدة الفنية. وكانت للسيد ناراين مساهمات مكثفة في المناقشات الدولية حول تطوير سياسات الرقابة على القطاع المالي، وهو ممثل إدارة الأسواق النقدية والرأسمالية في لجنة بازل للرقابة المصرفية، وهو ممثل الصندوق أيضا في مجلس إدارة مركز تورونتو ومجلس محافظي مبادرة إصلاح وتعزيز القطاع المالي (فيرست). وتولى السيد ناراين قيادة عدة بعثات للصندوق في إطار برنامج تقييم القطاع المالي، منها في الآونة الأخيرة بعثة الصندوق إلى الولايات المتحدة وإلى كندا؛ وقدم المساعدة الفنية إلى مجموعة كبيرة من البلدان الأعضاء في الصندوق. وقبل انضمام السيد ناراين إلى الصندوق كان يعمل في إدارة الرقابة المصرفية في بنك الاحتياطي الهندي.

مدونات حديثة