تقرير آفاق الاقتصاد العالمي

تقرير آفاق الاقتصاد العالمي

أبريل 2020

تغير العالم بصورة مفاجئة في الأشهر الثلاثة التي أعقبت صدور آخر عدد من تقرير "مستجدات آفاق الاقتصاد العالمي". وقد أثير سيناريو الجائحة كاحتمال في مناقشات سابقة بشأن السياسة الاقتصادية، ولكن لم يكن من الواضح لأي منا كيف سيكون شكل الأوضاع في الواقع وما معنى ذلك بالنسبة للاقتصاد. نحن نواجه الآن حقيقة مريرة، حيث تعني الزيادة الأُسية للعدوى أن ننتقل من 100 فرد مصاب إلى 10 آلاف مصاب في غضون أيام قلائل. ومن المأساوي أن الفيروس يواصل إزهاق الكثير من الأرواح وينتشر بسرعة عبر بلدان العالم. ونحن مدينون بكل العرفان للمشتغلين بالمهن الطبية وفرق المسعفين الذين يعملون بلا كلل لإنقاذ الأرواح.

عودة إلى أعلى

تقديم

إن هذه الأزمة منقطعة النظير. أولا، هناك صدمة كبيرة. فمن المرجح أن تتضاءل الخسائر التي أشعلت فتيل الأزمة المالية العالمية أمام خسائر الناتج المصاحبة لهذا الطارئ الصحي وإجراءات الاحتواء المرتبطة به. ثانيا، على غرار أي حرب أو أزمة سياسية، هناك عدم يقين شديد ومستمر بشأن مدة الصدمة ودرجة حدتها. ثالثا، في ظل الظروف الراهنة، هناك دور مختلف تماما للسياسة الاقتصادية. ففي الأزمات العادية، يسعى صناع السياسات إلى تشجيع النشاط الاقتصادي عن طريق تحفيز الطلب الكلي بأسرع وقت ممكن. أما هذه المرة، فمعظم الأزمة يرجع إلى تبعات إجراءات الاحتواء اللازمة، مما يزيد من صعوبة تحفيز النشاط، ويجعله أمرا غير مرغوب، على الأقل بالنسبة للقطاعات الأكثر تضررا.

وتعكس تنبؤات الاقتصاد العالمي الواردة في هذا التقرير فهمنا الحالي لمسار الجائحة وإجراءات الصحة العامة اللازمة لإبطاء انتشار الفيروس وحماية الأرواح وإتاحة الفرصة لنظم الرعاية الصحية كي تتعامل معها على نحو فعال. وفي هذا الصدد، استفدنا من عدة حوارات مع متخصصين في الوبائيات، وخبراء في الصحة العامة، ومتخصصين في الأمراض المعدية ممن يعملون على إيجاد أدوية تعالج فيروس كورونا (كوفيد-19). ولكن يظل هناك قدر كبير من عدم اليقين حول التنبؤات، والجائحة نفسها، وتداعياتها الاقتصادية الكلية، والضغوط المصاحبة لها في الأسواق المالية وأسواق السلع الأولية.

ومن المرجح جدا أن يمر الاقتصاد العالمي هذا العام بأسوأ ركود تَعَرَّض له منذ سنوات "الكساد الكبير"، متجاوزا في ذلك كل تداعيات الأزمة المالية العالمية منذ 10 سنوات. فمن المتوقع أن يتسبب "الإغلاق العام الكبير"، كما يجوز أن نسميه، في انكماش النمو العالمي بشدة. ومن المتوقع حدوث تعافٍ جزئي في عام 2021، حيث يصبح النمو أعلى من معدلات الاتجاه العام، ولكن مستوى إجمالي الناتج المحلي سيظل أدنى من الاتجاه العام في فترة ما قبل الفيروس، مع قدر كبير من عدم اليقين حول مدى قوة التعافي. ومن الممكن، بل وربما من الأرجح، أن تكون نتائج النمو أسوأ بكثير. وسيحدث هذا إذا استمرت الجائحة وإجراءات الاحتواء مدة أطول، أو وقع ضرر أكثر حدة على اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية، أو استمر تشديد الأوضاع المالية، أو إذا ظهرت آثار غائرة واسعة النطاق بسبب إغلاق الشركات واستمرار البطالة.

وسيتعين التعامل مع هذه الأزمة على مرحلتين: مرحلة للاحتواء وتحقيق الاستقرار تليها مرحلة للتعافي. وفي كلا المرحلتين، هناك دور حاسم لكل من الصحة العامة والسياسات الاقتصادية. وتكتسب عمليات الحجر الصحي والإغلاق العام والتباعد الاجتماعي أهمية حاسمة في إبطاء انتقال العدوى، مما يعطي نظام الرعاية الصحية وقتا كافيا للتعامل مع طفرة الطلب على خدماته وإمهال الباحثين وقتا كافيا لمحاولة إيجاد أدوية ولقاح. ويمكن أن تساعد هذه الإجراءات على تجنب ركود النشاط الاقتصادي بصورة أشد وأطول أمدا وتهيئة السبيل لتعافي الاقتصاد.

ومن الضروري زيادة الإنفاق على الرعاية الصحية لضمان توافر القدرات والموارد اللازمة لنظم الرعاية الصحية. وينبغي النظر في إعطاء معاملة خاصة للمشتغلين بالمهن الطبية – الذين يقفون في الصفوف الأمامية لمكافحة الجائحة – بما في ذلك، على سبيل المثال، إعطاؤهم منحا لتعليم أسرهم أو تعويضات سخية للورثة في حالة الوفاة.

وبينما الاقتصاد في حالة توقف، سيكون على صناع السياسات التأكد من أن الأفراد قادرون على سد احتياجاتهم وأن مؤسسات الأعمال يمكن أن تنتعش من جديد بمجرد مرور المراحل الحادة من الجائحة. ويتطلب هذا إجراءات جوهرية موجهة من خلال المالية العامة والسياسة النقدية والقطاع المالي للحفاظ على الروابط الاقتصادية بين العمالة والشركات والمقرضين والمقترضين، مما يحافظ على سلامة البنية التحتية الاقتصادية والمالية للمجتمع. ففي بلدان الأسواق الصاعدة والبلدان النامية ذات القطاعات غير الرسمية الكبيرة، على سبيل المثال، يمكن استخدام التكنولوجيات الرقمية الجديدة لتقديم الدعم الموجه لمستحقيه. ومن المشجع أن صناع السياسات في كثير من البلدان ارتفعوا إلى مستوى هذا التحدي غير المسبوق بالإسراع باعتماد مجموعة واسعة من الإجراءات.

ويمكن أن يؤدي تقديم تسهيلات واسعة النطاق للتحفيز وتوفير السيولة بهدف الحد من الضغوط النظامية في النظام المالي إلى رفع مستوى الثقة والحيلولة دون حدوث انكماش أعمق في الطلب عن طريق الحد من توسع الصدمة في النظام المالي وتعزيز توقعات التعافي الاقتصادي في نهاية المطاف. وهنا أيضا ساهمت الإجراءات العاجلة والكبيرة من جانب عدة بنوك مركزية بدور حيوي وأدت إلى تجنب هبوط أكثر حدة في أسعار الأصول ومستوى الثقة. ومن الإجراءات التي اكتسبت أهمية خاصة في هذا الصدد تفعيل وإنشاء خطوط لتبادل العملات بين البنوك المركزية الكبرى من أجل توفير السيولة الدولية.

وسيتغير المشهد الاقتصادي كثيرا طوال مدة الأزمة وربما لفترة أطول من ذلك مع زيادة انخراط الحكومات والبنوك المركزية في الاقتصاد. والاقتصادات المتقدمة في وضع أفضل لتجاوز الأزمة بما تتمتع به من قدرات قوية في مجال الحوكمة، ونظم رعاية صحية جيدة التجهيز، وميزة إصدار عملات الاحتياطي. ولكن هناك العديد من اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية التي لا تملك أصولا مماثلة وتواجه أزمات صحية واقتصادية ومالية متزامنة، وستكون بحاجة إلى مساعدة الدائنين الثنائيين من الاقتصادات المتقدمة ومساعدة المؤسسات المالية الدولية.

وسيكون التعاون متعدد الأطراف ضروريا. فبالإضافة إلى تبادل المعدات والخبرة المتخصصة لتعزيز نظم الرعاية الصحية حول العالم، يجب القيام بجهد عالمي يضمن للبلدان الغنية والفقيرة على السواء الحصول على الأدوية واللقاحات المطلوبة لفيروس كوفيد-19 فور التوصل إليها. وسيحتاج المجتمع الدولي أيضا إلى تكثيف المساعدات المالية لكثير من اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية. وبالنسبة للبلدان التي تواجه مدفوعات كبيرة لسداد ديونها، قد يتعين النظر في تأجيل سداد الدين وإعادة هيكلته. 

وأخيرا، يجدر التفكير في إجراءات يمكن اعتمادها لمنع تكرار أحداث كهذه الجائحة. فيمكن تعزيز أمن الصحة العامة والاقتصاد العالمي معا من خلال تحسينات في البنية التحتية للصحة العامة العالمية – زيادة تبادل المعلومات عن الأمراض المعدية غير المعتادة وتعزيز الطابع التلقائي لهذا التبادل، والتبكير في اختبارات الكشف عن الفيروس وتوسيع نطاقها، وبناء مخزون عالمي من معدات الوقاية الشخصية، ووضع بروتوكولات تحظر القيود على التجارة في المستلزمات الضرورية.

إن لدينا من أسباب التفاؤل الكثير، رغم الظروف العصيبة. ففي البلدان الأكثر إصابة بهذه الفاشية، انخفض عدد الحالات الجديدة بعد تطبيق ممارسات التباعد الاجتماعي بقوة. وهناك آفاق واعدة أيضا يحملها العمل غير المسبوق الجاري الآن على قدم وساق لإيجاد علاجات ولقاحات مضادة للفيروس. وستساعد إجراءات السياسة الاقتصادية العاجلة والكبيرة التي اتخذت في كثير من البلدان على حماية الأفراد والمؤسسات، مما يحول دون حدوث معاناة اقتصادية أكثر حدة ويخلق الظروف المواتية للتعافي.

وفي آخر مرة واجه فيها الاقتصاد العالمي أزمة بهذا الحجم في ثلاثينات القرن الماضي، اضطرت البلدان، في غياب مقرض أخير متعدد الأطراف، على التكالب للحصول على السيولة الدولية، متبعة في ذلك سياسات تجارية مركنتيلية لا طائل من ورائها، مما زاد من تفاقم الهبوط الاقتصادي العالمي. وهناك فارق مهم في الأزمة الحالية، وهو أن لدينا شبكة أمان مالي عالمية أقوى – وفي مركزها الصندوق – منخرطة بالفعل في تقديم مساعدات للبلدان المعرضة للخطر.

وقد مرت عشر سنوات على قيام البلدان الأعضاء في الصندوق بزيادة موارده لمساعدة البلدان التي كانت تمر بضائقة مالية أثناء الأزمة المالية العالمية في الفترة 2008-2009. والآن، يعود الصندوق إلى الانخراط النشط في دعم الجهود المبذولة على مستوى السياسات الوطنية للحد من الأضرار الاقتصادية، من خلال تسهيلاته الموجهة للإقراض، بما في ذلك التمويل الطارئ الذي يقوم على الصرف العاجل للموارد المطلوبة. ومرة أخرى تُبادر بلدانه الأعضاء بزيادة موارده من جديد في سياق ما يبدو أنه أزمة أكبر مما شهدناه في العقد الماضي. وستساهم هذه الجهود بالكثير نحو ضمان عودة الاقتصاد العالمي للوقوف على قدم راسخة بعد انحسار الجائحة، وإعادة فتح أماكن العمل والمدارس، وتحسن خَلْق الوظائف، وعودة المستهلكين إلى الأماكن العامة – وباختصار، ضمان إمكانية عودتنا إلى أوضاعنا الاقتصادية المألوفة وتفاعلاتنا الاجتماعية المعتادة التي كنا نعتبرها أمرا مسلما به منذ وقت غير طويل.

عودة إلى أعلى

ملخص وافٍ

تواصل جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) إلحاق خسائر فادحة ومتزايدة في الأرواح في مختلف بلدان العالم. وحتى يتسنى حماية الأرواح وإتاحة الفرصة لنظم الرعاية الصحية لكي تواكب الأزمة، كان من الضروري اللجوء إلى عمليات العزل والحظر العام والإغلاق واسع النطاق لإبطاء انتشار الفيروس. وبالتالي، تتمخض الأزمة الصحية عن انعكاسات حادة على النشاط الاقتصادي. فنتيجة لهذه الجائحة، من المتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمي انكماشا حادا بواقع -3% في عام 2020، وهو أسوأ بكثير مما ترتب على الأزمة المالية العالمية في 2008-2009 (الجدول 1-1). وفي أحد السيناريوهات الأساسية، الذي يفترض انحسار الجائحة في النصف الثاني من عام 2020 وإمكانية تخفيف جهود الاحتواء بالتدريج، من المتوقع أن ينمو الاقتصاد العالمي بمعدل 5,8% في 2021 مع عودة النشاط الاقتصادي إلى طبيعته، بمساعدة الدعم المقدم من السياسات.

وهناك عدم يقين شديد يحيط بتنبؤات النمو العالمي. فالتداعيات الاقتصادية تعتمد على عوامل تتفاعل بطرق يصعب التنبؤ بها، بما في ذلك مسار الجائحة، وكثافة جهود الاحتواء ودرجة فعاليتها، ومدى الاضطرابات المتعلقة بالعرض، وتداعيات التشديد الحاد لأوضاع الأسواق المالية العالمية، والتحولات في أنماط الإنفاق، والتغيرات السلوكية (كأن يتجنب الناس مراكز التسوق والمواصلات العامة)، والآثار على الثقة، وأسعار السلع الأولية المتقلبة. ويواجه كثير من البلدان أزمة متعددة الأبعاد تتألف من صدمة صحية، واضطرابات اقتصادية محلية، وهبوط حاد في الطلب الخارجي، وتحولات في وجهة تدفقات رؤوس الأموال، وانهيار في أسعار السلع الأولية. وتهيمن على الأجواء مخاطر أيلولة الأمور إلى عاقبة أسوأ.

والسياسات الفعالة أمر ضروري لمنع الوصول إلى نتائج أسوأ. وسيتأثر النشاط الاقتصادي على المدى القصير بما يتخذ من إجراءات ضرورية للحد من العدوى وحماية الأرواح، لكن هذه الإجراءات ينبغي أن تعتبر أيضا بمثابة استثمار مهم في الصحة البشرية والاقتصادية على المدى الطويل. وتتمثل الأولوية العاجلة في احتواء تداعيات تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19)، وخاصة عن طريق زيادة المصروفات على الرعاية الصحية لتعزيز القدرات والموارد في هذا القطاع مع اعتماد إجراءات للحد من العدوى. وينبغي أن تعمل السياسات الاقتصادية أيضا على تخفيف أثر تراجع النشاط على الأفراد والشركات والنظام المالي؛ وتقليص الآثار الغائرة والمستمرة للتباطؤ الحاد الذي لا يمكن تجنبه؛ وضمان إمكانية بدء التعافي الاقتصادي بسرعة بمجرد انحسار الجائحة.

ولأن التداعيات الاقتصادية تمثل في الأساس انعكاسا للصدمات الحادة التي تتعرض لها قطاعات معينة، ينبغي أن يطبق صناع السياسات إجراءات جوهرية موجهة على مستوى المالية العامة والسياسة النقدية والأسواق المالية، لدعم الأسر والأعمال المتضررة. وستساعد هذه الإجراءات على الاحتفاظ بالعلاقات الاقتصادية طوال فترة توقف النشاط، كما أنها ضرورية لتمكين النشاط من العودة إلى طبيعته تدريجيا بمجرد انحسار الجائحة وإلغاء إجراءات الاحتواء. وقد كانت استجابة المالية العامة سريعة وكبيرة في كثير من الاقتصادات المتقدمة المتأثرة بالأزمة (كأستراليا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة). وفي كثير من اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية أيضا (كالصين وإندونيسيا وجنوب إفريقيا)، بدأ تقديم دعم كبير من المالية العامة للقطاعات والعمالة الأشد تضررا، أو أُعلِن أنه تَقَرر تقديمه. وسيتعين تكثيف هذه الإجراءات المالية إذا استمر تعطل النشاط الاقتصادي أو كان انتعاش النشاط شديد الضعف بعد رفع القيود. وقد يتطلب الأمر دعما خارجيا للاقتصادات التي تواجه قيودا تمويلية في سعيها لمكافحة الجائحة وآثارها. ويمكن أن يؤدي القيام بعملية تحفيز مالي واسعة النطاق إلى الحيلولة دون انخفاض أكبر في مستوى الثقة، وزيادة الطلب الكلي، وتجنب هبوط اقتصادي أعمق. لكن الأرجح أن يكون هذا التحفيز أكثر فعالية بمجرد انحسار الفاشية وفتح المجال أمام حرية حركة الأفراد.   

ومن الإجراءات المهمة التي اتخذتها البنوك المركزية الكبرى في الأسابيع القليلة الماضية توفير تسهيلات للتحفيز النقدي وإتاحة السيولة من أجل تخفيف الضغط النظامي. وقد دعمت هذه الإجراءات الثقة وساهمت في الحد من حجم الصدمة، مما هيأ للاقتصاد وضعا أفضل يؤهله للتعافي. ويمكن أن يكون للإجراءات المتزامنة تأثير معزز على الاقتصادات المنفردة، كما أنها ستساعد على إتاحة المجال أمام اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية لاستخدام السياسة النقدية في الاستجابة للأوضاع الدورية المحلية. وينبغي لأجهزة الرقابة أيضا أن تشجع البنوك على إعادة التفاوض بشأن القروض المقدمة للأسر والشركات التي تمر بضائقة في الوقت الراهن مع الحفاظ على تقييم شفاف لمخاطر الائتمان.

ويشكل التعاون الوثيق متعدد الأطراف مطلبا ضروريا للتغلب على آثار الجائحة، بما في ذلك لمساعدة البلدان التي تفتقر إلى الموارد المالية على مواجهة الصدمة الصحية والتمويلية المزدوجة، ولتوجيه المعونة للبلدان التي تمتلك نظما ضعيفة للرعاية الصحية. وينبغي أن تسارع البلدان بالعمل معا من أجل إبطاء انتشار الفيروس والتوصل إلى لقاح وعلاجات لمقاومة المرض. وإلى أن تصبح هذه الابتكارات الطبية متاحة، لا يوجد بلد آمن من الجائحة (بما في ذلك إمكانية تكرارها بعد انحسار الموجة الأولى)، ما دام انتقال العدوى يحدث في أماكن أخرى.

عودة إلى أعلى

عرض عام لتوقعات آفاق الاقتصاد العالمي

الجدول 1-1: عرض عام لتوقعات آفاق الاقتصاد العالمي

 

 

(التغير % ما لم يذكر خلاف ذلك)

 

 

 

 

 

 

 

الاختلاف عن توقعات عدد يناير 2020 من تقرير مستجدات آفاق الاقتصاد العالمي/1

 

الاختلاف عن توقعات عدد أكتوبر 2019 من تقرير آفاق الاقتصاد العالمي/1

 

 

توقعات

 

 

 

2019

2020

2021

 

2020

2021

 

2020

2021

الناتج العالمي

2,9

–3,0

5,8

 

–6,3

2,4

 

–6,4

2,2

الاقتصادات المتقدمة

1,7

–6,1

4,5

 

–7,7

2,9

 

–7,8

2,9

الولايات المتحدة

2,3

–5,9

4,7

 

–7,9

3,0

 

–8,0

3,0

منطقة اليورو

1,2

–7,5

4,7

 

–8,8

3,3

 

–8,9

3,3

ألمانيا

0,6

–7,0

5,2

 

–8,1

3,8

 

–8,2

3,8

فرنسا

1,3

–7,2

4,5

 

–8,5

3,2

 

–8,5

3,2

إيطاليا

0,3

–9,1

4,8

 

–9,6

4,1

 

–9,6

4,0

إسبانيا

2,0

–8,0

4,3

 

–9,6

2,7

 

–9,8

2,6

اليابان

0,7

–5,2

3,0

 

–5,9

2,5

 

–5,7

2,5

المملكة المتحدة

1,4

–6,5

4,0

 

–7,9

2,5

 

–7,9

2,5

كندا

1,6

–6,2

4,2

 

–8,0

2,4

 

–8,0

2,4

اقتصادات متقدمة أخرى/2

1,7

–4,6

4,5

 

–6,5

2,1

 

–6,6

2,2

اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية

3,7

–1,0

6,6

 

–5,4

2,0

 

–5,6

1,8

آسيا الصاعدة والنامية

5,5

1,0

8,5

 

–4,8

2,6

 

–5,0

2,3

الصين

6,1

1,2

9,2

 

–4,8

3,4

 

–4,6

3,3

الهند/3

4,2

1,9

7,4

 

–3,9

0,9

 

–5,1

0,0

مجموعة آسيان-5/4

4,8

–0,6

7,8

 

–5,4

2,7

 

–5,5

2,6

أوروبا الصاعدة والنامية

2,1

–5,2

4,2

 

–7,8

1,7

 

–7,7

1,7

روسيا

1,3

–5,5

3,5

 

–7,4

1,5

 

–7,4

1,5

أمريكا اللاتينية والكاريبي

0,1

–5,2

3,4

 

–6,8

1,1

 

–7,0

1,0

البرازيل

1,1

–5,3

2,9

 

–7,5

0,6

 

–7,3

0,5

المكسيك

–0,1

–6,6

3,0

 

–7,6

1,4

 

–7,9

1,1

الشرق الأوسط وآسيا الوسطى

1,2

–2,8

4,0

 

–5,6

0,8

 

–5,7

0,8

المملكة العربية السعودية

0,3

–2,3

2,9

 

–4,2

0,7

 

–4,5

0,7

إفريقيا جنوب الصحراء

3,1

–1,6

4,1

 

–5,1

0,6

 

–5,2

0,4

نيجيريا

2,2

–3,4

2,4

 

–5,9

–0,1

 

–5,9

–0,1

جنوب إفريقيا

0,2

–5,8

4,0

 

–6,6

3,0

 

–6,9

2,6

للتذكرة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الاتحاد الأوروبي/5

1,7

–7,1

4,8

 

–8,7

3,1

 

–8,8

3,1

البلدان النامية منخفضة الدخل

5,1

0,4

5,6

 

–4,7

0,5

 

–4,7

0,4

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

0,3

–3,3

4,2

 

–5,9

1,2

 

–6,0

1,2

النمو العالمي على أساس أسعار الصرف القائمة على السوق

2,4

–4,2

5,4

 

–6,9

2,6

 

–6,9

2,6

حجم التجارة العالمية (سلع وخدمات)

0,9

–11,0

8,4

 

–13,9

4,7

 

–14,2

4,6

الواردات

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الاقتصادات المتقدمة

1,5

–11,5

7,5

 

–13,8

4,3

 

–14,2

4,2

اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية

–0,8

–8,2

9,1

 

–12,5

4,0

 

–12,5

4,0

الصادرات

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الاقتصادات المتقدمة

1,2

–12,8

7,4

 

–14,9

4,4

 

–15,3

4,3

اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية

0,8

–9,6

11,0

 

–13,7

6,8

 

–13,7

6,6

أسعار السلع الأولية (بالدولار الأمريكي)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النفط /6

–10,2

–42,0

6,3

 

–37,7

11,0

 

–35,8

10,9

غير الوقود (متوسط على أساس أوزان الواردات السلعية العالمية)

0,8

–1,1

–0,6

 

–2,8

–1,2

 

–2,8

–1,9

أسعار المستهلكين

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الاقتصادات المتقدمة

1,4

0,5

1,5

 

–1,2

–0,4

 

–1,3

–0,3

اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية /7

5,0

4,6

4,5

 

0,0

0,0

 

–0,2

0,0

سعر الفائدة السائد بين بنوك لندن (%)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

على الودائع بالدولار الأمريكي (ستة أشهر)

2,3

0,7

0,6

 

–1,2

–1,3

 

–1,3

–1,5

على الودائع باليورو (ثلاثة أشهر)

–0,4

–0,4

–0,4

 

0,0

0,0

 

0,2

0,2

على الودائع بالين الياباني (ستة أشهر)

0,0

–0,1

–0,1

 

0,0

–0,1

 

0,0

0,1