تقدم هذه الصفحة الإلكترونية معلومات عن أهم الأخبار وآخر تقارير صندوق النقد الدولي والأنشطة التي يقوم بها مكتب الممثل المقيم في الضفة الغربية وغزة وآراء خبراء الصندوق والعلاقات بين الصندوق والضفة الغربية وغزة.

عودة إلى أعلى

لمحة عن الضفة الغربية وغزة

نشئ مكتب الممثل المقيم لصندوق النقد الدولي في الضفة الغربية وغزة في يوليو 1995، ليساهم في أداء مهمة الصندوق المتعلقة بمساعدة السلطة الفلسطينية على النحو المنصوص عليه في اتفاقية أوسلو. ورغم أن الصندوق لا يستطيع تقديم الدعم المالي للضفة الغربية وغزة (لأنها ليست دولة عضوا فيه)، فهو يقدم المشورة بشأن السياسات في مجالات الاقتصاد الكلي والمالية العامة والقطاع المالي منذ عام 1994. كذلك يقدم الصندوق المساعدة الفنية لدعم بناء القدرات في مجالات إدارة الضرائب، وإدارة الإنفاق العام، والرقابة والتنظيم المصرفيين، وإحصاءات الاقتصاد الكلي. وفي تاريخ أقرب، عمل خبراء الصندوق مع السلطة الفلسطينية لوضع "خطة الإصلاح والتنمية الفلسطينية" التي قُدِّمَت في مؤتمر المانحين في باريس عام 2007 ثم "خطة التنمية الوطنية الفلسطينية" التي أعقبتها وتم نشرها عام 2011. وتستعرض تقارير خبراء الصندوق ما أُحرز من تقدم في تنفيذ هاتين الخطتين، مع التركيز على مجالي الاقتصاد الكلي والمالية العامة.

عودة إلى أعلى

عمل الصندوق بالضفة الغربية وغزة 

  • تقرير مقدم الى لجنة الاتصال المخصصة

    إن تزايد الخلافات بين أصحاب المصلحة الرئيسيين والعنف المتصاعد في غزة يهددان فرص السلام. إن الاحتجاجات في غزة ، والاضطرابات التي حدثت منذ يوم النكبة ونقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس في منتصف أيار / مايو ، تمثل أخطر تصعيد منذ حرب عام 2014. تشددت العلاقات بين الأطراف ، وسط سلسلة من القوانين الجديدة في إسرائيل. أعربت السلطة الفلسطينية عن تشككها في الدور الأمريكي كوسيط محايد في عملية السلام. لا يزال الوضع السياسي الداخلي متوتراً وقد توقفت خطط إعادة التوحيد.

    17 سبتمبر 2018

  • الضفة الغربية وغزة : ملخص تقرير مقدم إلى لجنة الاتصال المخصصة (English)

    زادت الاضطرابات الجغرافية-السياسية وبواعث القلق بشأن عملية السلام أكثر من أي وقت سابق في الذاكرة الحديثة. وتباينت آراء المجتمع الدولي عقب اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس عاصمة لإسرائيل. ورغم تجدد الدعوات لإحياء عملية السلام، فلم يتم الاتفاق حتى الآن على مسار للمضي فيه قدما.

    19 مارس 2018

  • خبراء الصندوق يختتمون زيارتهم إلى الضفة الغربية وغزة

    20 فبراير 2018

  • خبراء الصندوق يختتمون زيارة إلى الضفة الغربية وغزة (English)

    أوفد الصندوق بعثة قادتها السيدة كارين أونغلي لزيارة القدس الشرقية ورام الله في الفترة من 31 يناير إلى 9 فبراير 2017، وذلك لتقييم آخر التطورات الاقتصادية في الضفة الغربية وغزة والموقف المالي للسلطة الفلسطينية. والتقت البعثة بدولة رئيس الوزراء الدكتور رامي حمد الله، ومعالي وزير المالية الدكتور شكري بشارة، ومعالي محافظ سلطة النقد الفلسطينية السيد عزام الشوا، ولفيف من المسؤولين الفلسطينيين.

    13 فبراير 2017

  • عملية السلام المعطَّلة تلقي بظلالها على آفاق النمو في الضفة الغربية وغزة

    طالما عانى الاقتصاد الفلسطيني تحت وطأة عدم اليقين في المجالين السياسي والأمني، مما يتطلب تغيرا جوهريا حتى يتحقق تحسن حقيقي في الاقتصاد. ويأتي معظم هذا التغير مع تحقيق إنجاز كبير في عملية السلام. غير أن السياسات الاقتصادية والتعاون الاقتصادي يمكن أن يقطعا شوطا طويلا في اتجاه التغيير المطلوب وفي تخفيف المعاناة الإنسانية.

    19 سبتمبر 2016

المزيد

عودة إلى أعلى

آفاق الاقتصاد الإقليمي

5 أبريل 2021

بعد مرور عام على بداية جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، دخل السباق بين اللقاح والفيروس مرحلة جديدة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، ومن المتوقع أن يكون مسار التعافي في عام 2021 طويلا ومتباينا. فستختلف الآفاق كثيرا فيما بين البلدان، تبعا لمسار الجائحة، ونشر اللقاح، ومواطن الهشاشة الأساسية، والتعرض للنشاط السياحي والقطاعات التي تتطلب مخالطة كثيفة مباشرة، وحيز التصرف أمام السياسات وما تتخذه من إجراءات. ومن المتوقع أن تظل الاحتياجات الإجمالية من التمويل العام مرتفعة في معظم الأسواق الصاعدة في المنطقة خلال الفترة 2021-2022، مع وجود مخاطر معاكسة يفرضها احتمال زيادة تشديد الأوضاع المالية العالمية و/أو تأجيل الضبط المالي إذا تبين أن التعافي أضعف من المستوى المتوقع. وسيكون 2021 عام السياسات التي تواصل إنقاذ الأرواح والأرزاق وتشجع التعافي، مع الموازنة بين الحاجة إلى إبقاء الدين في حدود مستدامة وضمان الصلابة المالية. وفي الوقت نفسه، يجب على صناع السياسات ألا يَغفَلوا عن التحديات ذات الأثر التحويلي التي تواجه جهود البناء لمستقبل أفضل وتعجيل إقامة اقتصادات أكثر احتوائية وصلابة واستدامة وخضرة. وسيكون التعاون الإقليمي والدولي مكملا أساسيا للسياسات المحلية القوية.
طالع التقرير